مدير منتج!

في الآونة الأخيرة اشتعل هذا المنصب في الشركات كبيرها وصغيرها وخاصة الشركات التي تحتوي على منتجات. فما هو دور مدير المنتج والذي يقوم به؟

في البداية يجب أن نوضح أن نجاح المنتج يعتمد بشكل كبير على أن يكون المنتج ذا قيمة عالية وقابل للاستخدام وملائم لاحتياجات مستخدمه. ومن هنا يمكننا تعريف بأن مدير المنتج هو همزة الوصل بين التقنية والتصميم والجانب التجاري. كل ما زادت خبرة مدير المنتج في هذا الثلاث الأقسام كل ما زادت فاعليته وعلى الأقل يجب أن يكون بخبر كبيرة في أحد هذا الثلاث الأقسام.

الجانب التجاري

على مدير المنتج أن يركز كيف من الممكن أن يحصل على تغطية الجوانب التجارية وكيف يحصل على أكبر قيمة من المنتج. وكما يجب عليه أن يحرص على بناء المنتج بطريقة تجعل القسم التجاري يصل لأهدافه كاملة.

تجربة المستخدم

الجمع بين الجانب التجاري والأهداف وصوت العميل، يجب أن تركز على جمع الملاحظات من العملاء والاستماع لهم، رأيهم بالمنتج والذي يبحثون عنه والذي يعكر صفوهم.

التقنية

يجب على مدير المنتج أن يكون على دراية وعلم كيف يتم بناء المنتجات الرقمية، ما هي التقنيات التي يستخدمها الفريق التقني للبناء وما هي الأطر والبنية التحتية، لا نعني أن مدير المنتج سيقوم بالبرمجة بنفسه ولكن يجب أن يكون على دراية بالجانب التقني حتى يستطيع اختيار القرار المناصب، لأن مدير المنتج سيقضي جزءاً كبيراً من وقته مع الفريق التقني.

مدير المنتج لا يمتلك السلطة على الأقسام أعلاه وإنما هو همزة الوصل بينهم ويجب عليه أن يكون علاقة ممتازة مع فريق العمل كاملاً

ما الذي يديره مدير المنتج إذا؟

مدير المنتج لا يدير الأقسام السابقة وهو ليس عضواً بها، ولكنه يحتاج إلى المهارات الكافية حتى يستطيع التعامل معها.

الرؤية

دون رؤية للمنتج لا يوجد منتج!

أهم خطوة في بناء المنتجات هي رؤية المنتج وهي تحتاج إلى دراسة السوق بشكل كبير ومكثف. الاستماع للعملاء وجمع المعلومات. معرفة السوق وتفاصيله، الأرقام والتقارير، كل شيء عن المنتج الذي تعمل عليه.

يجب عليك معرفة كل شيء عن عملائك، ما هي مشاكلهم! ما هي الحلول التي يبحثون عنها! ما الذي ستقدمه لهم! وكيف ستقدمه لهم! من هم المنافسون وماذا يقدمون للعملاء!

عند تحديد رؤية المنتج، يجب مشاركة هذه الرؤية مع فريق العمل كاملاً، المصممين والمهندسين والفريق التجاري كاملاً من مسوقين وبائعين. كل عضو في الفريق يجب أن يكون على علم برؤية المنتج.

بناء خارطة الطريق

أحد أهم الأمور المهمة في حياة مدير المنتج، خارطة الطريق، والتي يعمل من خلالها على توثيق كل الخصائص والتحسينات القادمة. يجب أن يتم توثيقها بشكل كامل، حتى يتمكن الفريق من معرفة ما الذي سيقومون ببنائه لاحقا والاستعداد له إذا تطلب الأمر.

عرض المنتج الداخلي

هذه الخطوة من الخطوات التي تساعد في شرح الرؤية وإعطاء الفريق كاملاً معرفة شاملة أين وصل المنتج ويستطيع الفريق كاملاً إبداء الملاحظات والآراء حول المنتج. من الممكن تخصيص يوم في الأسبوع للفريق كاملاً يتم به استعراض آخر تحديثات التصميم وواجهة الاستخدام ومن ثم استعراض آخر مراحل التطوير وتجربتها مع الفريق كاملاً ويفضل أن يكون الفريق التجاري كذلك حاضراً.

اقرأ هذا المقال كل أسبوع استعرض المنتج!

متابعة، توثيق، تعديل تكرار …

عند الوصول لمرحلة الإطلاق على مدير المنتج أن يكون متابعاً لتحركات المستخدم ويفكر بعمق، هل قمنا بحل مشاكلهم! هل قدمنا لهم قيمة مضافة! يجب أن يتابع طريقة استخدامهم للمنتج ويستمع لهم ما الذي يجعلهم يستخدمون المنتج والذي يضايقهم.

خاتمة

مدير المنتج يمارس دوراً مهما داخل الفريق وكل ما زادت خبرته في الجوانب الثلاثة كل ما استطاع تقديم الكثير للمنتج. في بدايات الشركات الناشئة تكون هذه المهمة مرتبطة بشكل مباشر بالرئيس التنفيذي للشركة وعليه القيام بها، أو صاحب الفكرة لأنه أفضل شخصا يقوم ببناء المنتج لمعرفته بالتفاصيل كاملة، وعندما يبدأ المنتج بالتوسع ووجود منتجات إضافية أو من الممكن فصل بعض الأقسام لتكون منتجاً مستقلاً يفضل أن يكون عدة مديرين للمنتج أو مساعدين لتغطيتها.

اذا حاب يوصلك تنبيه بكل المواضيع اشترك في القائمة البريدية من هنا